آيات وأحاديث عن كفالة اليتيم

آيات وأحاديث عن كفالة اليتيم

كفالة اليتيم تعتبر من أعظم وأجل الأعمال الصالحة، حيث يكون فضلها مستمرًا ولا ينقطع بإذن الله تعالى. إن اليتيم من أشد الناس حاجةً للرعاية والكفالة، وبالتالي، فهي تمثل استثمارًا حقيقيًا للإنسانية.

كل ما يقوم به اليتيم من أعمال صالحة في حياته، وكل الأثر الصالح الذي يخلفه بعد وفاته، يكون في ميزان حسنات كافله. لذلك، تعتبر كفالة اليتيم من أفضل الأعمال عند الله تعالى. كما قال ابن القيم: “وأفضل الصدقة ما صادفت حاجة من المتصدَّق عليه، وكانت دائمة مستمرَّة”.

تأتي النصوص الشرعية لتؤكد فضل كفالة اليتيم، سواء من كلام الله تعالى أو من سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، مما يجعلها استثمارًا لا يُضاهى للآخرة ورصيدًا مضمونًا في سبيل الخير والبركة.

فضيلة كفالة اليتيم باب من أبواب البر

تتحدث الآيات القرآنية والسنة النبوية عن فضيلة كفالة اليتيم وإنفاق المال عليه، مما يظهر مدى أهمية هذا العمل النبيل في الإسلام.

تُشير آية في سورة البقرة

 {لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ..} الآية.. [البقرة: 177]  إلى أن الإنفاق على اليتيم ورعايته يعدّ من أعظم أبواب البر، حيث يُظهر تصديق الإيمان بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والأنبياء، ويتميز بإيصال المال إلى الفقراء والأقارب واليتامى والمساكين.

وفي سورة الإنسان، ﴿وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا﴾ [الإنسان: 8].  تتحدث الآية عن خصال المؤمنين الأبرار، حيث يُطعمون الطعام على حبه للمساكين واليتامى والأسرى.

فعندما نكفل اليتيم ونُنفق عليه، نقتدي بأخلاق النبي صلى الله عليه وسلم ونظهر الصفات النبيلة التي تميز المؤمن الحقيقي.

آيات وأحاديث عن كفالة اليتيم


فضيلة إطعام الطعام على حُبه  نعمة من الله

تتحدث الآيات القرآنية في سورة الإنسان قال الله تعالى عن أهل الجنة الناجين من دخول النار: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا * إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا * فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا} [الإنسان: 8 – 11].

 عن فضيلة الأشخاص الذين نجوا من دخول النار، حيث يُظهرون إحسانهم بإطعام الطعام على حُبه للمساكين والأيتام والأسرى.

تُشير هذه الآيات إلى أن الإنسان يقدم الطعام بنية صافية وحُبّ صادق، وليس للتكريم أو الشكر، بل لأجل وجه الله فقط. وهذا يعكس تضحياتهم وقلقهم من رضا الله.

ويظهر الخوف من ربهم يومًا عبوسًا قمطريرًا، ولكنهم يُجاوزهم الله عن ذلك الشر، ويُجزيهم بنعيم الجنة حيث ينعمون بنضرة وسرور.

إطعام الجوعى طريق إلى الفلاح في الآخرة

تذكر القرآن في سورة البلد {فَلاَ اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ}. إلى قوله تعالى: {أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ} [البلد: 11- 18].

 العقبة التي قد تحول دون دخول الجنة، وهي الحاجة إلى التقوى والأعمال الصالحة. يشير الله إلى أهمية إطعام المساكين واليتامى، وخاصة الذين من قرابتهم، وذلك كجزء من الأعمال الصالحة التي تزيل العقبات وتؤدي إلى السلامة في الآخرة.

في هذه الآيات، يُحث المؤمنون على الإنفاق في سبيل الله، وخاصة في إطعام الجوعى والمحتاجين، فهذا يعتبر وسيلة لتجاوز العقبات التي قد تحول دون دخول الجنة.

وتفسير العقبة يتنوع بين الذنوب والمعاصي، والصراط، وجبل في جهنم، أو دركات النار، وما إلى ذلك، مما يظهر أهمية التقوى والأعمال الصالحة في تحقيق السعادة الأبدية في الآخرة.

فضل رعاية الأيتام في الإسلام أثر وأجر

يعتبر فضل رعاية الأيتام أمرًا مشهودًا له في الدين الإسلامي، حيث أكد النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الصحيحين على أهمية هذا العمل الخيري. في حديث عن أبي هريرة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة”، مشيرًا بالسبابة والوسطى. وفي رواية للإمام مسلم، قال: “كافل اليتيم له أو لغيره، أنا وهو كهاتين في الجنة”، مؤكدًا فضل هذا العمل بغض النظر عمن يقوم به.

وينبغي على كل من يسمع هذا الحديث أن يعمل به، ليكون رفيقًا للنبي صلى الله عليه وسلم في الجنة، فلا منزلة في الآخرة أفضل من ذلك، كما أوضح ابن بطال. وتظهر الحكمة في تشبيه منزلة كافل اليتيم بالقرب من النبي صلى الله عليه وسلم، حيث يُبعث لقوم لا يعقلون أمر دينهم، فيكون كافلًا ومعلمًا ومرشدًا لهم، تمامًا كما كان النبي صلى الله عليه وسلم.

ومن القصص الملهمة التي تؤكد فضل رعاية الأيتام، قصة امرأة أرملة في الجنة، حيث قدّمت شبابها وجهدها لتربية أبنائها الأيتام، وامتنعت عن الزواج لأجلهم، مما جعلها تستحق الثواب والتقدير في الدنيا والآخرة.

وفي قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عوف بن مالك الأشجعي، يُذكر فضل المرأة التي آمت من زوجها وظلت مع يتاماها حتى بلغوا الرشد أو ماتوا، مما يبرز قيمة التضحية والعطاء في رعاية الأيتام.

باختصار، فضل رعاية الأيتام في الإسلام يعكس قيمًا إنسانية عظيمة، وهو عمل مقدّر ومأجور في الدنيا والآخرة، يجعل المرء قريبًا من النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة، ويرفع درجته في عين الله.

آيات وأحاديث عن كفالة اليتيم


جمعية AHAD نحو مجتمع أكثر تضامنًا وتقدمًا

تتسم قيم العطاء والتفاني في العمل الخيري بأهميتها الكبيرة في بناء مجتمعات مترابطة ومتضامنة، حيث تعزز الجمعيات الإنسانية التعاون الاجتماعي وتسعى لتحقيق الرفاهية للجميع من خلال تقديم الدعم والمساعدة للأشخاص المحتاجين.

تقدم جمعية AHAD مثالًا بارزًا لهذه الجهود، حيث تلعب دورًا حيويًا في تعزيز التعاون الاجتماعي وتعزيز الرفاهية للجميع من خلال توفير الدعم والمساعدة للأفراد المحتاجين. يعكس تبرعنا للفقراء من خلال هذه الجمعية القيم الإنسانية النبيلة ويفتح آفاقًا لتحسين حياة الآخرين.

تتألق جمعية AHAD بجهودها المتعددة في مجالات التنمية المستدامة، حيث تسهم في تحسين الظروف المعيشية وتوفير الفرص للأفراد. بجد واجتهاد، تسعى الجمعية إلى تحقيق الأثر الإيجابي في حياة الناس وتقديم الدعم الضروري للمحتاجين بفعالية.

من خلال مشاريعها المتنوعة، تسعى جمعية AHAD إلى بناء مجتمع أكثر تضامنًا وتقدمًا. بدعمنا لهذه الجمعية الإنسانية، نشارك جميعًا في توفير الفرص للأفراد المحتاجين وتحقيق التقدم الشامل للمجتمع.

يمكنكم زيارة موقع جمعية AHAD لتعرف على المزيد من المشاريع التي تقدمها

مقالات ذات صلة:

انضم إلينا في رسالتنا عبر تبرعك

تبرع الان

عن الكاتب

ibrahim

تعلم المزيد

مقالات أخرى

البريد الإخباري

إشترك من أجل معرفة المزيد عن حملاتنا، فعالياتنا و أخبارنا.