اليوم الدولي للطفل

اليوم الدولي للطفلِ هو اختيارنا لكم لليوم عنواناً لهذا المقال، نستعرض فيه معكم ما هي حقوق الأطفال و أين تكمن أهمية اليوم الدولي للطفل.

بالإضافة إلى حديثنا معكم عن رؤية جديدة في اليوم العالمي للطفلِ ومتى يكون اليوم الدولي للطفلِ بالضبط من كل عام؟

اليوم الدولي للطفل

اليوم الدولي للطفل

اليوم الدولي للطفل

أطفال اليوم هم قادة الغد، وفي عالم يشكل الأطفال نسبة كبيرة من سكانه وتختلف أوضاعهم حول العالم، ولكن الإجماع أنهم سبب سعادة ذويهم، وتمتعهم بحقوقهم يمثل أولوية كبيرة، لذا نشأ اليوم العالمي للطفل للتوعية بـ حقوق الأطفال. 

انطلاقاً منها نقول اليوم الدولي للطفلِ هو يوم عالمي يوافق تاريخ التوقيع على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل في 20 نوفمبر 1989 من قبل (192) دولة، صادقت عليها جميع الدول ما عدا الولايات المتحدة التي وقعت عليها دون تصديق.

ويعتبر تاريخ 20 تشرين الثاني مهم لأنه تم اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان حقوق الطفل، في عام 1959، كما أنه كذلك تاريخ اعتماد الجمعية العامة اتفاقية حقوق الطفل في عام 1989.

 

يمكن للأمهات وللآباء وللمشتغلين وللمشتغلات في مجالات التعليم والطب والتمريض والقطاع الحكوميين وناشطي المجتمع المدني وشيوخ الدين والقيادات المجتمعية المحلية والعاملين في قطاع الأعمال وفي قطاع الإعلام -وكذلك الأطفال أنفسهم -أن يشاركوا بأدوار مهمة لربط يوم الطفل العالمي بمجتمعاتهم وأممهم.

تسعى جمعية AHAD الإنسانية من خلال مشاركتها في إحياء اليوم الدولي للطفلِ، فلكل منا نقطة وثب ملهمة للدفاع عن حقوق الطفل وتعزيزها والاحتفال بها، وترجمتها إلى نقاشات وأفعال لبناء عالم أفضل للأطفال.


عناوين دلالية ضمناها لكم داخل المقال

  1. اليوم الدولي للطفل
  2. متى اليوم الدولي للطفلِ؟
  3. رؤية جديدة في اليوم العالمي للطفلِ
  4. ما هي حقوق الأطفال
  5. أهمية اليوم الدولي للطفل

متى اليوم الدولي للطفل؟

تدعم جمعية AHAD القضايا الإنسانية، وتسعى من خلال أعمالها لحشد الجهود وتنظيمها لنصرة الضعيف والمظلوم وتأمين الفقراء والمحتاجين بكل ما هو ممكن، من خلال تبرعاتكم التي تبقى داعمنا الأول ومحفزنا نحو الاستمرار في العطاء والإنتاج.

وفي ضوء الكلام نجيب ضمن هذه الفقرة عن التساؤل التالي، متى اليوم الدولي للطفل؟

فقد أُعلن اليوم الدولي للطفل في عام 1954 باعتباره مناسبة عالمية يُحتفل بها في 20 تشرين الأول/نوفمبر من كل عام لتعزيز الترابط الدولي وإذكاء الوعي بين أطفال العالم.

ومنذ عام 1990، يحتفل باليوم العالمي للطفل بوصفه الذكرى السنوية لتاريخ اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل وللاتفاقية المتعلقة بها.

تدرك جمعية AHAD الإنسانية العمق الحضاري والإنساني لرهان حماية الطفولة، ورعايتها وإكسابها المهارات الضرورية تفاعلاً مع السياقات الجديدة ومتطلبات العصر.

أقرا أيضاً


رؤية جديدة في اليوم العالمي للطفل

تختلف طرق الاحتفال بيوم الطفل في مختلف دول العالم. على سبيل المثال في اليابان، يتم الاحتفال بيوم الطفل ثلاث مرات في السنة، حيث يقام احتفال عام في الشوارع يرتدي فيه الأطفال الزي الوطني. أما في كولومبيا، يرتدي الأطفال أقنعة المهرجين في هذه المناسبة. بينما في المملكة العربية السعودية، التي يمثل الأطفال نسبة كبيرة من سكانها، يحتفلون باليوم الدولي للطفل من خلال فعاليات تنظم في المراكز التجارية وداخل المدارس، تشمل أنشطة متنوعة مثل الرسم والغناء وغيرها.

 

وكما يكون هذا اليوم مميزًا حول العالم، لا بد وأن يكون هناك رؤية جديدة في اليوم العالمي للطفلِ بمنزلك ومع أطفالك أيضًا

ما هي حقوق الأطفال

نجيبكم في هذه الفقرة عن حقوق الأطفال وما يتوجب على كل فرد في المجتمع القيام به والإيمان بما ستحققه التفاصيل البسيطة إن تم تنفيذها بإتقان وحب:

  • رعاية الأطفال ليست مهمة ثانوية، بل إن الحرص على وجود الوالدين بجانبهم دائماً هي مسؤولية وواجب مقدس وأصيل.
  • أعط الطفل الحب والضحك والسلام.
  • نريد أن ينشأ الطفل وهو يشعر أن القراءة مثل النوم والطعام والشراب، وأن يعرف بأن اللعب شيء يتكرر كل يوم.
  • سلب كرامة الطفل يسوّغ له عمل القبائح.

هناك أربعة مبادئ عامة تقوم عليها اتفاقية حقوق الطفل تمت مناقشتها خلال اليوم الدولي للطفل، فما هي حقوق الطفل بالترتيب؟

  • الحق في الحياة والبقاء والنمو.
  • عدم التمييز المجحف.
  • الحق في الاستماع إلى الطفل.
  • المصالح الفضلى للطفلِ.

 

إن حرمان الأطفال من حقوقهم الأساسية يعزز دورة الفقر والضعف من جيل إلى آخر، ومع ذلك لدينا القدرة على تغيير ذلك، جمعية AHAD الإنسانية تأمل أن تنضموا إلينا لبناء عالم يكون فيه كل طفل في المدرسة وممارساً لحقه في التعلم، وفي مأمن من الأذى وقادرين على تحقيق إمكاناتهم.


أهمية اليوم الدولي للطفل

الأطفال هم المستقبل، والاهتمام بهم وبكامل تفاصيل نشأتهم فرض على الجميع، يجب الحث على زيادة الوعي ونشر المعرفة حول ما يواجهه الأطفال على مستوى العالم، حيث أن هناك الملايين من الأطفال الذين لا يحصلون على التعليم أو الرعاية الصحية.

ربما لا يعرف الجميع أنه يتم انتهاك حقوق الطفل في كل وقت – بالرغم من التطور الحضاري والثقافي والتكنلوجي – الى يومنا هذا على عدة أشكال:

  • القتل أو التشويه.
  • تجنيد الأطفال.
  • العنف الجنسي.
  • الاختطاف.
  • الهجمات على المدارس والمستشفيات.
  • الحرمان من المساعدة الإنسانية.

وانطلاقاً من أهمية اليوم الدولي للطفل دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” جميع دول العالم لإحياء هذا اليوم بإضاءة المباني التاريخية وتزيين الفصول والمدارس باللون الأزرق تعبيرًا عن حقوق الطفولة النفسية والعلمية والبدنية.

جمعية AHAD الإنسانية تجدّد دعوتها إلى تفعيل كل المواثيق الداعمة للطفولة، وتجسيم ما تتضمنه من حقوق معلنة على الأرض، لتلامس الواقع في الخطط التنفيذية المرسومة لها.


عناوين تجدها ضمن المقال

  • اليوم الدولي للطفل
  • متى اليوم الدولي للطفل؟
  • رؤية جديدة في اليوم العالمي للطفل
  • ما هي حقوق الأطفال
  • أهمية اليوم الدولي للطفل

الأسئلة الشائعة

 

ما هو شعار يوم الطفل العالمي؟

“كل حق” ، حيث يوفر هذا الشعار للأطفال التمتع بالحقوق بشكل كامل. بهذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا، الذي خصصنا الحديث فيه عن يوم الطفل العالمي 2023، وأبرز الأمور المتعلقة بهذه الفعالية.

 

ما هي بعض حقوق الطفل؟

ومهما كانت أعمارهم، يتمتع جميع الأطفال بحقوق الإنسان، تماماً مثل البالغين. ويشمل ذلك الحق في التحدث والتعبير عن الآراء، وكذلك الحق في المساواة، والصحة، والتعليم، والبيئة النظيفة، ومكان آمن للعيش والحماية من جميع أنواع الأذى.

 

ختاماً لمقالنا اليوم الدولي للطفلِ ننقل لكم رأي القائمين على جمعية AHAD الإنسانية بحيث إن التأكيد على الترابط الفكري والمنظومي في عمل أي جمعية يعتمد بالدرجة الأولى على الفهم الصحيح للرسالة التي تسعى الجمعية بالكامل لتأديتها، ومن ثم أنتم في دعمكم الذي يمكن أن تترجموه وفقاً لإمكانياتكم، تبرعكم يساهم بدرجة عالية في دعم رسالتنا الحضارية وتعزيز مشاريعنا وأنشطتنا المجتمعية.

 

مقالات ذات صلة

 

 

عن الكاتب

ibrahim

تعلم المزيد

مقالات أخرى

البريد الإخباري

إشترك من أجل معرفة المزيد عن حملاتنا، فعالياتنا و أخبارنا.