عمالة الأطفال في افريقيا

عمالة الأطفال في افريقيا ظاهرة منتشرة عبر دول العالم بشكل كبير، حيث يوجد العديد من العوامل التي تدفع الأطفال للعمل، سنورد لكم حلول لمعالجة مشكلة عمالة الأطفال في افريقيا

ولا بد من الوقوف على تعريف العمالة وما هي سلبيات عمالة الأطفال في افريقيا وبالأخص ماذا يفعلون أطفال افريقيا في وقتنا الحالي.

عمالة الأطفال في افريقيا

عمالة الأطفال في افريقيا

عمالة الأطفال في افريقيا

عمل الأطفال له عدة أوجه، ويشمل ذلك أعمالا خطيرة ومستنزفة أو صعبة جسديا، كما تشرح هيئة الأمم المتحدة أن العمل الإجباري والدعارة والعمل في مناجم الذهب هي فقط بعض الأمثلة.

غالبية الأطفال في افريقيا تعمل في الزراعة وتربية الماشية، فحوالي ثمانية ملايين طفل يعملون في قطاع الخدمات وحوالي ثلاثة ملايين في الصناعة، وفي الغالب يبقى عمل الأطفال بدون مقابل مادي، والغالبية تعمل في شركات صغيرة في ملكية عائلات.

يبدو أن الشلل يصيب كفاح افريقيا ضد عمل الأطفال، وتفيد إحصائيات منظمة اليونيسيف أن عدد الحالات من 2012 إلى 2016 ارتفع رغم الإجراءات المعتمدة من قبل الحكومات الإفريقية.

الكثير من العوامل تلعب هنا دوراً في عمالة الأطفال في افريقيا، لكن لاسيما النمو المتعثر اقتصادياً في كثير من بلدان افريقيا جنوبي الصحراء، وعامل آخر يتمثل في النزاعات، وفي بلدان النزاعات نلاحظ أن عدد الأطفال الذين يجب عليهم العمل يزداد.

أكان ذلك في مالي والصومال أو السودان، فالفقر المتزايد يجبر الأطفال على تقديم المساعدة والعائلات تتعرض للتهجير ولم تعد تكتفي بالدخل العادي أو أن أرباب العوائل تعرضوا للقتل أو تم فصلهم عن باقي العائلة.


 

عناوين هامة اخترناها للمقال

  1. عمالة الأطفال في افريقيا
  2. ما هي عمالة الأطفال
  3. ما هي سلبيات عمالة الأطفال في افريقيا
  4. ماذا يفعلون أطفال افريقيا
  5. حلول لمعالجة مشكلة عمالة الأطفال في افريقيا

ما هي عمالة الأطفال

ما هي عمالة الأطفال ومن هم عمالة الاطفال؟
عمالة الأطفال هي أعمال تضع عبء ثقيل على الأطفال وتعرض حياتهم للخطر، ويوجد في ذلك انتهاك للقانون الدولي والتشريعات الوطنية، فهي إما تحرم الأطفال من التعليم أو تتطلب منهم تحمل العبء المزدوج المتمثل في الدراسة والعمل.

ما هو سبب عمالة الأطفال؟

يتجلى الفقر على أنه السبب الرئيسي لعمالة الأطفال في افريقيا، حيث اضطر العديد مهم للعمل لضمان بقائهم على قيد الحياة وكذلك في حالة فقر الأسرة فإن جميع أفراد الأسرة يعملون لضمان دخل كافي.

تسعى جمعية AHAD الإنسانية بكامل استطاعتها لبذل الغالي والنفيس في سبيل نشل أطفال افريقيا من واقعهم المرير، وتذليل الصعوبات لرفدهم بمقومات تسمح لهم بممارسة حقهم الطبيعي في الحياة.

 

أقرا أيضاً


 

ما هي سلبيات عمالة الأطفال في افريقيا

تظهر أحدث الأرقام أن 160 مليون طفل – واحد من كل عشرة أطفال في جميع أنحاء العالم – لا يزالون معرضين لعمالة الأطفال، والأرقام آخذة في الارتفاع، وهذه الجائحة تهدد بعكس سنوات من التقدم، مع نمو عمالة الأطفال بشكل خاص في الفئة العمرية من 5 إلى 11 سنة.

للقضاء على عمالة الأطفال في افريقيا – وهي المنطقة ذات الأعداد الأعلى في عمالة الأطفال – التي تشهد أبطأ تقدم في التخلص من هذه الظاهرة، وتتم معظم عمالة الأطفال في هذه القارة – حوالي 70 في المائة – في مجال الزراعة، وغالباً في الأماكن التي يعمل فيها الأطفال جنباً إلى جنب مع أسرهم.

 

ما هي الآثار المترتبة على عمالة الأطفال وما هي سلبيات عمالة الأطفال في افريقيا:

  1. حرمان الطفل من الحصول على قدر مناسب من التعليم.
  2. حرمان الطفل من التمتع بطفولته.
  3. التعرض لظروف عمل صعبة، قد لا تناسب حالة الطفل الجسمية والعقلية.

ماذا يفعلون أطفال افريقيا

ماذا يفعلون أطفال افريقيا وكيف يتم استغلال الأطفال للقيام بأعمال لا تناسب طاقاتهم وعمرهم؟

استغلال الأطفال يتخذ أشكالا متنوعة، من أبشعها استغلالهم في العمل الشاق، والقتال، وترويج المخدرات، والتسول، والمتاجرة بأعضائهم أو بيعهم، وغير ذلك من أشكال الاستغلال البشعة للطفولة البريئة.

الكثير من الأطفال في أفريقيا مجبرون على العمل في عدة قطاعات في البيوت وفي المزارع، حيث يتم اغتصاب طفولتهم، غالبيتهم في سن التعليم الابتدائي. وحظر عملهم وحده لا يكفي للقضاء على هذه الظاهرة.

تسعى جمعية AHAD الإنسانية من خلال مشاريعها الخيرية في كافة المجالات، التي تقوم بها على أرض الواقع للقضاء على أكبر مسببات العمالة، ألا وهو الفقر وتوعيتهم الى آثاره التي تنعكس على مستقبلهم سلباً.


حلول لمعالجة مشكلة عمالة الأطفال في افريقيا

كانت عمالة الأطفال موجودة عبر التاريخ وبلغت ذروتها في المجتمع الغربي خلال القرنين التاسع عشر والعشرين بعد بداية الثورة الصناعية. أما في البلدان الفقيرة يعمل واحد من كل أربعة أطفال في شكل من أشكال عمالة الأطفال.

 

كيف يمكن القضاء على عمالة الاطفال؟

من أهم الإجراءات التي يمكن اعتبارها حلول لمعالجة مشكلة عمالة الأطفال في افريقيا تكون على الشكل التالي:

  • توسيع النهج المتكامل للمنطقة لمعالجة الأسباب الجذرية لعمالة الأطفال.
  • الالتزام بالحد الأدنى لسن القبول في العمل وسن إكمال التعليم الإلزامي.
  • تعزيز السلامة والصحة في مكان العمل لجميع العاملين.
  • توفير ضمانات محددة للأطفال بين الحد الأدنى لسن القبول في العمل وسن 18 عن طريق إعداد وتحديث قوائم عمل الأطفال الخطرة.

عناوين ذات صلة بالمقال

  • عمالة الأطفال في افريقيا
  • ما هي عمالة الأطفال
  • ما هي سلبيات عمالة الأطفال في افريقيا
  • ماذا يفعلون أطفال افريقيا
  • حلول لمعالجة مشكلة عمالة الأطفال في افريقيا

 

الأسئلة الشائعة

لماذا لا يجب على الاطفال العمل؟

العمل يهدد تعليمهم، ويُقيد حقوقهم ويحد من فرصهم في المستقبل، ويؤدي إلى حلقات مفرغة من الفقر وعمل الأطفال بين الأجيال.

 

هل يجوز تشغيل الأطفال؟

يحظر قانون الطفل تشغيل الأطفال قبل الرابعة عشر من العمر، ولكنه يسمح للأطفال فيما بين الثانية عشرة والرابعة عشرة بتلقي التدريب المهني من أصحاب العمل، وبالمشاركة في أعمال موسمية لا تضر بصحتهم أو نموهم ولا تخل بمواظبتهم على الدراسة.

 

ما رأيك في استغلال فقر الأطفال وتشغيلهم مبكرا؟

يعدّ استغلال الأطفال في أي شكل من أشكال العمل وحرمانهم من الطفولة من أسوأ الأمور التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال إذ انه يمس بكرامتهم وإمكاناتهم ويعيق قدرتهم على التمتع بحقوقهم الأساسية كالتعليم والصحة والتغذية والحماية، وقد يترك ذلك آثاراً تلازم الطفل بقية حياته على المستويين النفسي والجسدي.

 

وصلنا معكم إلى ختام مقالنا عمالة الأطفال في افريقيا، تشدد جمعية AHAD الإنسانية على فهم دور العمالة بصورته الحقيقية وانعكاساته على مستقبل هؤلاء في عالمنا، وما يجب علينا ككل للحد من هذه الظاهرة ومحاربتها ودعمهم بشتى الوسائل لإيقافها، فهي قنبلة موقوتة لا نعرف توقيت انفجارها.

 

مقالات ذات صلة

 

 

عن الكاتب

ibrahim

تعلم المزيد

مقالات أخرى

البريد الإخباري

إشترك من أجل معرفة المزيد عن حملاتنا، فعالياتنا و أخبارنا.